الأحد، 20 يناير 2019

سيد أمين يكتب: عن متعة الجهل.. ومصيبة ثورة يناير!


لكن الغشاوة عن الأعين بدأت تزول تدريجيا حتى وصلت ذروتها مع ثورة الحقيقة في 25 يناير 2011 وراحت تتكشف تماما بعد الانقلاب ، فسرعان ما تبين لنا أن ما كنا نعتبره وطنية ووعيا لم يكن إلا "غفلة" والجرأة كانت حماقة، وأن سهر الليالي في ......

انقر هنا لقراءة المقال على الجزيرة نت


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق